top of page

زكي دولما

اهتمام زكي دولمة بالبلياردو، والذي بدأ في سن العاشرة، وإعجابه بجودة طاولات البلياردو في العالم أثناء عمله في القطاع البحري في شبابه، شجعه على تحسين جودة الطاولات في بلاده.

كان حلمه هو أن يتمكن من اللعب على طاولة عالية الجودة إذا كان لديه منزل كبير يمكنه وضع طاولة فيه.

ورغم أنه لم يكن محترفا، إلا أن حبه للعبة البلياردو أوصل لعبة البلياردو في بلاده إلى المستوى الأوروبي والعالمي من خلال العمل في صالون قبل عام 1979 ثم من خلال تصنيع الطاولات المصنوعة من الأشجار الغريبة الثمينة التي لم تكن متوفرة في بلادنا.

لقد قدمت بلادنا إلى العالم بأفضل طريقة من خلال صادراتها إلى 80 دولة.

وبهذه الطريقة، قامت بتصنيع طاولات مصممة خصيصًا للأشخاص والشركات المهمة في بلدنا والعالم.

في عام 1979، بدأت رحلة صنع طاولات البلياردو عالية الجودة على يد زكي دولما، كنتاج حياة كرست لرياضة البلياردو. ويشكل هذا الشغف حجر الأساس للطاولات المستخدمة اليوم في البطولات الدولية ويتم تصديرها إلى أكثر من 80 دولة حول العالم.

بالإضافة إلى المساهمة في تدريب اللاعبين المحترفين، يقدم زكي بيلاردو أيضًا مساهمات كبيرة في تطوير لعبة البلياردو.

وتحت قيادة زكي دولما، هدفت إلى دعم اللاعبين الوطنيين والمحليين من خلال عملية الرعاية المستمرة، والتي بدأت مع الاتحاد التركي للبلياردو في عام 1993 وتم تجديدها مؤخرًا في عام 2018. نحن فخورون باستضافة البطولات التي نرعاها بطاولات بلياردو زكي.

لقد قدمت بلادنا إلى العالم بأفضل طريقة من خلال صادراتها إلى 80 دولة.

وبهذه الطريقة، قامت بتصنيع طاولات مصممة خصيصًا للأشخاص والشركات المهمة في بلدنا والعالم.

في عام 1979، بدأت رحلة صنع طاولات البلياردو عالية الجودة على يد زكي دولما، كنتاج حياة كرست لرياضة البلياردو. ويشكل هذا الشغف حجر الأساس للطاولات المستخدمة اليوم في البطولات الدولية ويتم تصديرها إلى أكثر من 80 دولة حول العالم.

بالإضافة إلى المساهمة في تدريب اللاعبين المحترفين، يقدم زكي بيلاردو أيضًا مساهمات كبيرة في تطوير لعبة البلياردو.

وتحت قيادة زكي دولما، هدفت إلى دعم اللاعبين الوطنيين والمحليين من خلال عملية الرعاية المستمرة، والتي بدأت مع الاتحاد التركي للبلياردو في عام 1993 وتم تجديدها مؤخرًا في عام 2018. نحن فخورون باستضافة البطولات التي نرعاها بطاولات بلياردو زكي.

شباب زكي دولما
للنجاح مع زكي دولما
خطاب زكي دولما
bottom of page